نحو استراتيجية وطنية للسلامة على الطرق في افق 2030 | راديو AWA
| 3 التعليقات ]



   - إدا كانت الاستراتيجية تعبر عن الخط الجوهري الذي تتبناه الدول في رسم سياساتها، فا ن التكتيك هو الخطة او الاسلوب المحدد لتطبيق تلك الاستراتيجية على ارض الواقع . تعد مشكلة حوادث السير واحدة من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية الأكثر إلحاحا التي تواجه معظم البلدان.  وتلاحظ أن مشكلة الإصابات الناجمة عن حركة المرور على الطرق تتصاعد باستمرار، وهي تعيق التنمية في هذه البلدان، تؤدي إلى الحاق اضرار نفسية واجتماعية مما يتطلب من الدول اتخاذ الإجراءات واللتدابيراللازمة.للتقليل من هذه الحوادث .
     في المغرب، فإن الخسائر المرتبطة الحوادث المرورية، لاتختلف عن نظيرتها في باقي دول العالم مع تسجيل ارتفاع في نسبة القتلى  التي بلغت 4000 قتيل حسب احصاءات 2013 وارتفاع عدة مرات من الأضرار الناجمة عن حوادث السكك الحديدية والحوادث الأخرى. هذه المشكلة معقدة ومتعددة الأوجه، وتتداخل فيها  نوعية شبكة الطرق والبنية التحتية وعدم وجود نظام فعال للسلامة على الطرق.على الرغم من المجهودات التي تبدلها الجهات المتخصصة في هذا المجال على الصعيد الوطني كاللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير.
   - الامر الذي يدعو الى البدء في عمل استراتيجية على المدى البعيد2030 وعلى المدى القصير من اجل التقييم المرحلي .
لتحقيق هذا الهدف ينبغي ان تتضمن هذه الاستراتيجية النقاط الرئيسية التالية:
- تطوير منهج متكامل لتحليل وتقييم مستوى السلامة على الطرق.
- تحديد سياسة الدولة في مجال السلامة على الطرق
- تحسين الحوكمة في مجال السلامة على الطرق.
- تقييم أهم العوامل المؤدية الى وقوع الحوادث،في جميع المدن المغربية.
- تطوير منهج تربوي للتربية الطرقية يخص تلاميد الطور الابتدائي والاعدادي .
- تحديث طرق التدريس والمحتوى الدراسي باقحام مادة التربية الطرقية في المستوى الابتدائي والاعدادي والثانوي.
- اختيار الأولويات في مجال السلامة على الطرق.
- تطوير أساليب وبرامج التوعية الطرقية.
- تقيم مرحلي كل اربع سنوات لاستخلاص النتائج ووضع المقارنات.
- نشر ثقافة السلامة المرورية عن طريق ملصقات التوعية المرورية وكتييبات ومواد تعليمية عبر البرامج التلفزية والاذاعة واستهداف مختلف الشرائح الاجتماعية.
-  اختيار أنشطة برنامج الطرقية ملائمة لكل الفئات العمرية.
- ملصقات التوعية يجب ان تنشر بالاماكن العمومية والتي تعرف حركة سير دؤوبة كالمدارات محطات الحافلات والشوارع الرئيسية.
- ينبغي ايلاء اهتمام خاص للوقاية من حوادث السير عن طريق تعزيزدور الجمعيات والمنظمات غير الحكومية وتوفير الدعم المالي لانشطتها بدعم من الدولة.
- مشاركة المنظمات غير الحكومية في تنفيذ التدابير اللازمة لضمان السلامة على الطرق
- تكثيف الأنشطة الرامية إلى الوقاية من أسباب الحوادث المرورية والتاثير في العقول.

ان السلامة على الطرق امر مستحيل دون تعاون نشط وفعال من المواطنين ومؤسسات المجتمع المدني وتشجيع من الدولة ودعم القطاع الغير الحكومي


التعليقات : 3

إرسال تعليق


أخي الكريم، رجاء قبل وضع أي كود في تعليقك، حوله بهذه الأداة ثم ضع الكود المولد لتجنب اختفاء بعض الوسوم.
الروابط الدعائية ستحذف لكونها تشوش على المتتبعين و تضر بمصداقية التعليقات.